نبذة عنا

تأسست شركة روكيتسان المساهمة سنة 1988 م بموجب قرار صادر من اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية التركية بهدف “تصميم وتصنيع وتطوير وانتاج منظومات القذائف والصواريخ الحربية في تركيا وان تكون الشركة الرائدة في هذا المجال الحيوي” وكانت مشروع انتاج منصات تحميل صواريخ ستينغر من اول المشاريع الانتاجية التي تفذتها الشركة وضمن “مشروع انتاج صواريخ ستينغر الاوروبي المشترك” .

تأسست شركة روكيتسان المساهمة سنة 1988 م بموجب قرار صادر من اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية التركية بهدف “تصميم وتصنيع وتطوير وانتاج منظومات القذائف والصواريخ الحربية في تركيا وان تكون الشركة الرائدة في هذا المجال الحيوي” وكانت مشروع انتاج منصات تحميل صواريخ ستينغر من اول المشاريع الانتاجية التي تفذتها الشركة وضمن “مشروع انتاج صواريخ ستينغر الاوروبي المشترك” .

وضمن نطاق مشروع صواريخ ستينغر المشترك فقد تبنت تركيا مراحل انتاج محركات الاطلاق العامل بالوقود المركبة ومنصات الاطلاق التي تشكل البنى التحتية المعقدة لهذه الصواريخ . ومع عدم وجود تقنية الوقود المركبة في تركيا في ذلك الوقت ، فقد قررت وزارة الدفاع الوطني التركي تاسيس شركة لغرض انتاج المحركات العاملة بالوقود المعقدة . ونتيجة هذا القرار والطلبات فقد قررت اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية التركية بتاريخ 14 يونيو / حزيران سنة 1988 م تاسيس شركة روكيتسان لغرض سد احتياجات القوات المسلحة التركية من الصواريخ والقذائف المختلفة .
وقد تبنت شركة روكيتسان الاستراتيجيات الصحيحة في تحقيق الهدف من تاسيسها ولم تبقى الشركة في تلبية احتياجات تضامن ستينغر في وقتها المحدد فقط بل قامت بتحويل التقنيات المتقدمة والمتطورة الى بلادنا بفضل القدرة البشرية الماهرة التي اكتسبتها الشركة للبلاد واصبحت تهضم هذه التقنيات وتحولها الى منتجات وطنية حيث اجتازت الشركة بنجاح باهر مرحلة التحول السريع واصبحت واحدة من اهم الصناعات الوطنية التركية في مجال انتاج الصواريخ / القذائف . وبعد صدور قرار التأسيس في صيف سنة 1988 م باشرت الشركة بتجاربها الاولى والمحدودة في مجال الصناعات الدفاعية بمحل عملها الاولى المؤجرة في منطقة اسكتلار الصناعية بكادرها الاساسي المتكون من 25 شخصاً وبروح معنوية عالية بالنظر الى المهمة الوطنية الكبرى الموكلة اليها .
وبشكل موازي لفعاليات الاعداد والتخطيط ضمن احتياجات تضامن ستينغر الاوروبي المشترك ، فقد تم تحويل ملكية الاراضي الواقعة في منطقة ألماداغ العائدة لمؤسسة الصناعات الميكانيكية والكيماوية (MKEK) الى ملكية مستشارية الصناعات الدفاعيـــة التركية (SSM) وبدورها قامت المستشارية بتأجير هذه الاراضي البالغ مساهتها 1.000 دونم الى شركة روكيتسان لغرض انشاء معاملها ومصانعها عليها . وبدأ العمل في هذه الاراضي سنة 1989 م واكمل انشاء مباني المعامل والمصانع واعمال البنية التحتية سنة 1991 م . وبعد الانتهاء من البناء والانشاء فقد تم انتاج 38 عدد من هذه المحركات متكامل بدون اي خطأ وسلمت الى التضامن قبل الموعد المحدد للتسليم وبهذا فقد بدأ العمل بانتاج محركات الاطلاق والطيران الخاصة لصواريخ ستينغر في نطاق العقد الموقع مع التضامن . كما تبنت شركة روكيتسان ضمن نطاق هذا العقد عمليات انتاج منظومات تحميل هذا النوع من الصواريخ والتي تحتاج اليها البلدان المشاركة في هذا البرنامج واحتلت شركة روكيتسان المرتبة الثانية من ناحية حجم الاعمال المنفذة من بين 15 من المؤسسات الصناعية العاملة في هذا المشروع والعائدة للبلدان المشاركة في هذا التضامن .
وان الاهم من الفائدة الاقتصادية التي تم الحصول عليها فهي التوصل الى التقنيات والخبرات المتقدمة والمتطورة التي تحتاجها تركيا وخاصة في مجال صناعة وتقنية المحركات العاملة بالوقود المركبة ، حيث اصبحت هذه التقنيات بنية تحتية للعديد من المشاريع والبرامج التي تم تنفيذها من قبل الشركة فيما بعد . الكادر الهندسي العامل في قسم التطوير الهندسي المتشكل اعتباراً من مرحلة تاسيس الشركة والخبرات التي اكتسبتها هذا القسم الذي يعمل فيه العديد من المهندسين من مشروع صواريخ ستينغر ، بالاضافة الى الخبرات الميدانية المكتسبة من المشاريع الوطنية ومشاريع حلف الشمالي الاطلسي (NATO) ونتيجة معالجة هذه الخبرات فقد اكتسبت الشركة بنية تحتية متينة في تصميم وانتاج منتجات فريدة وخاصة . وفي المراحل الاولى من البدأ في مشروع صواريخ ستينغر ونظراً لعدم وجود اية مصانع للشركة في ذلك الاثناء وعدم وجود الخبرة الكافية للكادر العامل لم تلقي شركة روكيتسان الثقة والاهتمام التام من البلدان المشاركة في هذا المشروع ولكن وبفضل دعم ومساندة وزارة الدفاع الوطني التركي المقدم للشركة فقد تصدرت الشركة المرتبة الاولى من بين الشركات التي كملت خطوطها الانتاجية بأكمل صورة وباسرع وقت . بدأت الشركة بأنتاج هذه القطع المتكاملة من دون اي خطأ صناعي وبدأت بتصديرها الى الدول المشاركة قبل الموعد المحدد في البرنامج الانتاجي وبهذا فقد اكتسب الشركة تقدير واعجاب جميع الاعضاء المشاركين في هذا التضامن واصبحت في مكانة مرغوبة وموثوقة بالنسبة الى البرامج الانتاجية الاخرى المتعاقبة . ولاجل اعداد وتدريب الكادر الخاص لتصميم وانتاج الصواريخ والقذائف وتطوير الوسائل اللازمة لهذا الغرض باشرت الشركة سنة 1992 م بمشروع البنية التحتية لتصاميم الصواريخ واكملتها سنة 1995 م وبهذا فقد بدأت في الشركة مرحلة “التركيز على التصميم” . وبفضل هذه البنية التحتية الهادفة الى تحمل مسؤوليات المنظومات وقبل الانتهاء من اعمال مشروع صواريخ ستينغر سنة 1999 م ، قامت الشركة بتطوير وتصميم وانتاج الصواريخ والقذائف التي تحتاج اليها القوات المسلحة التركية مثل الصواريخ نوع (TR-107) ذات مدى 11 كم ، صواريخ نوع (TR-122) وصواريخ نوع صقاريا  (T-122) ذات مدى 40 كم العاملة بالوقود المركبة والراجمات المتعددة الفوهات نوع (ÇNRA) ذات تصاميم متطورة اكثر بكثير من مثيلاتها المستخدمة في العالم وبهذا فقد اصبحت عملية استخدام منظومات الاسلحة والصواريخ هذه من قبل القوات البرية التركية بمثابة نقطة انطلاق اساسية بالنسبة الى كل من شركة روكيتسان والقوات المسلحة التركية .
واعتباراً من اواخر السنوات التسعينية قامت وزارة الدفاع الوطني التركي بتقوية وتطوير البنى التحتية الانتاجية لغرض تطوير المشاريع الجارية في التنفيذ من قبل الشركة بغية انتاج الصواريخ والقذائف البعيدة المدى والتي من شأنها ان تزيد القدرة القتالية للقوات المسلحة التركية . ونتيجة المساعي الجادة والحصول على التقنيات المتطورة فقد تم انتاج منظومات الاسلحة والصواريخ من فصيلة كارصرغا ( الاعصار ) والقذائف والصواريخ من فصيلة يلديريم ( الرعد ) وتم استخدامها من قبل القوات المسلحة التركية .
وفي سنة 2004 م اكتسبت الشركة خبرات عالية في تطوير واستخدام التتكنولوجيا المتقدمة حيث قامت وزارة الدفاع الوطني وحسب متطلبات القوات المسلحة التركية بمساندة ودعم مشروع انتاج الصواريخ نوع جيريت (CİRİT) عيار ( 2.75 بوصة ) الموجهة بالليزر التي تعتبر افضل بكثير من مثيلاتها المستخدمة في العالم من ناحية التصميم الفريد واجهزة التوجيه بالليزر وصفحة شبه التوجيه والمحرك الصاروخي الغير الحساس والرأس الحربي الغير المستشعر .
وفي أوائل سنة 2004 وبفضل الخبرات الميدانية والقابليات العالية المكتسبة من السنوات الماضية ، تم التوقيع على العديد من العقود الخاصة لتصدير هذه الصواريخ ومنظومات الاسلحة ذات التصاميم الفريدة من نوعها وبهذا فقد دخلت الشركة الى مرحلة تصدير المنتجات والخدمات الى البلدان الاخرى وعلى مستوى المنظومات .
وفي أواخر سنة 2005 م باشرت مستشارية الصناعات الدفاعية (SSM) بمساندة ودعم مشاريع تطوير وانتاج المنظومات الصاروخية المتكاملة حيث قامت الشركة بالتوقيع على العقود اللازمة لتصميم وانتاج الصواريخ نوع (UMTAS) البعيدة المدى المضاد للدبابات ، صواريخ نوع (OMTAS) المتوسطة المدى المضاد للدبابات وصواريخ منظومات الدفاع الجوي المتوسطة الارتفاع وبهذا فقد ظهرت الى الوجود نخبة صناعية واسعة بصدارة ومسؤولية شركة روكيتسان . كما ادت العمل في هذه المشاريع الحصول على تقنيات ومهارات مهمة في مجال صناعة شبكة المعلومات الصاروخية (RF) الرأس المستشعر ذات التصوير بالاشعة تحت الحمراء (IIR) الرأس الحربي الغير الحساس تانديم وتقنيات نصب وتركيب منصات الاطلاق . كما تم من خلال هذه العمليات الانتاجية التوصل الى انتاج المحركات الصاروخية الغير الحساسة وتقنيات صفحات شبه التوجيه اثناء العمل في مراحل انتاج منظومات الشحن المتعددة المراحل ومراحل انتاج الصواريخ نوع جيريت (CİRİT) .

وبموجب احكام العقد الموقع بين شركة روكيتسان و مستشارية الصناعات الدفاعية (SSM) فقد باشرت شركة روكيتسان في شهر نوفمبر سنة 2009 م في انشاء مركز الحماية البالستية (BKM) لغرض تصميم وتطوير وانتاج واختبار الدروع اللازمة للدبابة الوطنية التركية الصنع نوع (ALTAY) ومنظومات الدروع المختلفة وانتهى العمل من انشاء هذا المركز وبدأ العمل فيه اعتباراً من تاريخ 28 اكتوبر سنة 2010 م .
وبعد الانتهاء من اعمال نصب وتركيب الخط الانتاجي وضمن عقد الانتاج الموقع سنة 2011 م فقد تم انتاج اول مجموعة من منظومة الصواريخ نوع جيريت (CİRİT) ذات التصميم المتميز وسلمت الى القوات المسلحة التركية خلال شهر مايو سنة 2012 ومن اهم الاحداث والتطورات التاريخية لشركة روكيتسان هي انضمام شركة تاباصان التي تقوم بصنع الصمامات الى بنية شركة روكيتسان . وتعتبر الصمامات من المنظومات الثانوية المهمة سواء للقذائف والصواريخ او للذخائر الاخرى . ان شركة تاباصان المساهمة التابعة لوقف تقوية القوات المسلحة التركية (TSKGV) التي تاسست من اجل انتاج الانواع المختلفة من الصمامات اللازمة للقوات المسلحة التركية ، انضمت الى بنية شركة روكيتسان في شهر يونيو سنة 2012 م حيث استلم السيد سلجوق يشار مهمة المدير العام للشركة من السيد حسين بايساك في شهر فبراير سنة 2012 م .
ان شركة روكيتسان التي بدأت بالعمل سنة 1988 م بكادر أولي اصبحت الان واحدة من كبرى الشركات التركية حيث يعمل فيها اكثر من 1.900 شخص منهم 52% من المهندسين بمختلف الاختصاصات ولها عقود قطعية بقيمة 4 مليار ليرة تركية وتتقدم بخطى سريعة نحو الامام لتكون واحدة من الشركات العالمية في مجال الصناعات الدفاعية بفضل معلوماتها التقنية وخبراتها الميدانية الواسعة .
ان روكيتسان ومنذ اول يوم من تاسيسها وحتى الان قد قامت وبموجب الرسالة التي تبنتها ، بتطوير مشاريع البنية التحتية اللازمة للتصاميم واستخدام التقنيات المتقدمة ، تطوير المنتجات حسب الاحتياجات والمتطلبات ومن ضمنها تطوير البرامج الانتاجية ومنصات الاطلاق واجهزة السيطرة والتحكم لمنظومات القذائف والصواريخ وتطوير التصاميم الوطنية والانتاج المستمر وتدريب افراد القوات المسلحة التركية المستخدمة لهذه المنظومات وبهذا اكتسبت الشركة القابلية والمهارة التامة في سد الاحتياجات اللوجستية وخدمات الدعم والمساندة .
وتهدف شركة روكيتسان الى توسيع حدود منتجاتها اسوة بمثيلاتها من الشركات العالمية العاملة في مجال الصناعات الدفاعية، لتضم انتاج المنظومات الحربية اللازمة للقوات البرية والبحرية والجوية ولاجل هذا عملت الشركة في العديد من المشاريع المحلية والعالمية او رشحت للاشتراك في مثل هذه المشاريع .
ان شركة روكيتسان التي بدأت بالعمل على قطعة ارض قاحلة في منطقة آلماداغ / أنقرة سنة 1988 م ، وصلت الان الى مرحلة تفيض فعالياتها حدود تركيا وتشترك في برامج حلف الشمالي الاطلسي ( ناتو ) بالتقنيات المبتكرة من قبلها واصبحت تسد جميع احتياجات القوات المسلحة التركية والى جانب احتياجات العديد من الدول الصديقة والشقيقة .
نحن نؤمن قبل كل شيئ بان هذا التطور العظيم ليست هي الا نتيجة العمل المشترك والدؤوب القائم بين عاملي شركة روكيتسان وخبراء القوات المسلحة التركية . وتهدف الشركة الاستمرار على هذا النهج والعمل على زيادة التعاون المشترك وتقديم الخدمات اللازمة لكافة مستخدمي منتجاتنا سواء من الموردين المحليين او المورديين في الدول الصديقة والشقيقة وايجاد افضل الحلول الجذرية .